كارثه _إحدى المدن الكبرى فى إنتظار كارثه فضائيه محققه فما هى ؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 12 نوفمبر 2017 - 12:42 مساءً
كارثه _إحدى المدن الكبرى فى إنتظار كارثه فضائيه محققه فما هى ؟
أعلنت  الصين أنَّ المركبة الفضائية تيانغونغ-1 التي يبلغ وزنها 8.5 طن، والتي أُطلِقَت في سبتمبر/أيلول 2011، لا تُشكِّل خطراً إذ أنَّها ستحترق في الغلاف الجوي. من الممكن أن يضرب الأرض في وقتٍ مُبكِّرٍ من العام المقبل. وتبذل وكالة الفضاء الأوروبية جهداً دولياً لمراقبة المركبة الفضائية .
يذكر أن الحطام الفضائي ضرب الأرض من قبل، والحادثة الأكثر شهرة كانت عندما سقطت أول محطة فضائية أميركية، سكايلاب، والتي كانت تزن ثمانية أطنان، في عام 1979. ولم تحترق المركبة كما توقعت ناسا، بل ألقت بحطامها في غربي أستراليا. وسقط قمر صناعي روسي يعمل بالطاقة النووية في عام 1977، لينثر بقاياه المُشِعَّة على شمالي كندا.
يشار  أنَّ بريطانيا تقع شمال خطوط العرض المُتوقَّع أن يسقط الحطام الصيني فيها. وبالإضافة إلى ذلك، تقع العديد من المدن مثل لوس أنجلوس، ونيويورك، وبكين، وروما، وسيدني، وبانكوك، وريو دي جانيرو، في النطاق الذي يستهدفه الحطام. غير أنَّ معظم المنطقة الواقعة بين خطوط العرض هذه تغمرها المياه.
وقد توقَّفت محطة فضاء تيانغونغ-1عن نقل البيانات في مارس/آذار من العام الماضي، ومنذ ذلك الحين وهي تتهاوى مرةً أخرى في طريقها نحو الأرض.ومن غير الواضح كمية الأجزاء التي ستتفكَّك من المركبة الفضائية في أثناء سقوطها الناري، ولكن جوناثان ماكدويل، وهو عالم فلك بجامعة هارفارد الأميركية، قدَّرَ أن الحطام يمكن أن يزن حوالي 100 كجم، كما أنه من غير المحتمل أن يضرب الحطام منطقةً مأهولةً بالسكان.

Comments

comments

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الشباب العربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.